كيف تصبح مراسلا تلفزيونيا ناجحا

تعد اللغة السليمة عنصرا أساسيا من أهم أدوات المراسل الصحفي في تقاريره الصحفية المكتوبة أو المرئية أو المسموعة، كما ينبغي أن تكون اللغة العربية لغة بسيطة وواضحة بمهنية وموضوعية حفاظا على حيادية وموضوعية المؤسسة الاعلامية.
تفضل الكثير من المؤسسات الإعلامية استخدام اللغة العربية الفصحى باعتبارها لغة جامعة وشاملة يفهمها المواطن العربى فى أى مكان، بعيدا عن استخدام اللهجات العامية فى بعض البلدان العربية.
تتبنى كل مؤسسة إعلامية أسلوبا في خدماتها الإعلامية المختلفة ينقل للقارئ الإحساس بأعلى درجات الاحترافية والرقى والسلاسة. وتقدم أكاديمية «بى بى سى» العديد من النصائح للصحفيين، فيما يخص اللغة المستخدمة في الكتابة والتحدث، ومن أهم هذه النصائح:
1- استخدام لغة سهلة وواضحة يفهمها القارئ، كما ينبغي أن تكون مختصره.
2- مراعاة نقل المعلومات من المصادر بدقة وحيادية، بمعنى نقل المعنى بدقة، وليس نقل الكلمات.
3- استخدام اللغة الوصفية التي لا تحمل موقفا إيجابيا أو سلبيا من الأحداث الجارية.
4- استخدام المصطلح الأجنبي كاملا عند وروده للمرة الأولى، يتبعه المصطلح المختصر.
5- التعامل بحذر مع المصطلحات التى تحمل دلالات سياسية منها مصطلح «إرهابي» فقد يلهب هذا المصطلح مشاعر بعض الناس إذا تم استخدامه بشكل سيئ.
6- عدم استخدام ألفاظ التفخيم والتعظيم مثل: سيادة، جلالة، فخامة، سمو، نيافة، دولة، سعادة، صاحب السمو الملكي،  ويمكن استخدام ألفاظ مخففة عند المقابلات، ولكن عند استخدامها يفضل تفادى تكرارها.
7- يفضل ذكر الأسماء الفعلية للمؤسسات داخل كل دولة بمسمياتها الحقيقية.
8- تجنب استخدام ألقاب خبراء ومحللين سياسيين، ويفضل استخدام وظائفهم الحقيقية مثل «محرر الشؤون السياسية في صحيفة ......» 
9- ينبغي أن ينوب المحاور عن الجمهور عن طريق الأسئلة التي تعطي الإجابة التي يرغب الجمهور فى الحصول عليها.
10- ينهى المراسل تقريره بذكر اسمه وموقعه.