كيف تصبح مذيع راديو مميز؟

إذا كنت من الراغبين في العمل كمذيع راديو، فهناك سؤال هام، هل كل الأصوات تصلح للعمل بالإذاعة؟ يمكن الإجابة عن هذا السؤال بشكل مختلف، فلكل صوت خامة تميزه عن الأصوات الأخرى، وبالتالي كل الأصوات بشخصياتها المميزة تصلح للتعليق الصوتي. هناك مجموع من النصائح يقدمها الخبراء لك لكي تصبح مذيعا متميزا، وهى كالتالي:
1- إجادة اللغة العربية بطلاقة، ويجب معرفة نطق الحروف ومخارجها بطريقة صحيحة، وأن تكون متمكنا من القراءة.
2- تجنب إصدار الأصوات المزعجة، كامتصاص اللعاب، والأصوات التي تصدر عند المضغ والشرب، والتنفس من الصدر لا الحلق.
3- إظهار الإحساس للمستمع أثناء إيصال المعلومة، فلا يصح أن تكون سعيدا وأنت تتحدث عن معلومة تحمل طابعا حزينا، بل يجب أن تنقل شعورا منسجما مع ما تقدمه.
4- لا تقرأ الأخبار بشكل سريع، بل بطريقة تكون أقرب للشرح لكي يصل الخبر للمتلقى ببساطة وبعيدا عن أي تعقيد.
5- قبل الدخول للتسجيل، يجب قراءة مادة النشرة لمعرفة تقطيع الجمل بشكل يسمح بالتقاط الأنفاس دون أن يؤثر على اكتمال المعنى، كما أن التحضير المسبق يكسب المذيع الثقة أثناء التسجيل.
6- التنوع في الأخبار وتقديم مزيج من المعلومات.
7- من الأفضل أن تكون النشرة قصيرة، لذا يجب الاستغناء عن الحشو، وعند الانتقال إلى تفاصيل الخبر يجب أن يكون ببساطة وبأقل قدر ممكن.
8- لا تقدم أخبارا قديمة، فيجب إعادة صياغة التقارير وتحديثها من وقت لآخر.
9- يجب أن تكون ملما بالجوانب الثقافية، فالثقافة العامة تساعدك في أن تكون محاورا متميزا.
10- التحدث بصوت منخفض وبنبرة قوية حتى يصل إلى قلب المستمعين قبل عقولهم.
11- ليس من الضروري أن يقوم المذيع بالارتجال، بل عليه الالتزام بالنص المكتوب، فالارتجال يحتاج إلى ثلاث عوامل، مثل سرعة البديهة، والموهبة، والإلمام بجوانب الموضوع.
12- من الأفضل أن تكون هناك موسيقى خلفية بجانب التعليق الصوتي، وأن تكون تلك الموسيقى مناسبة لصوت المذيع، وأن تكون منخفضة عن صوته حتى لا يحدث تشويش للمستمع.
13- استخدم الجمل القصيرة، فالجمل الطويلة تصلح للصحف، لكنها لا تصلح للراديو.
14- تلخيص النشرة فى النهاية بخلاصة موجزة، فذلك يساعد المستمع على تذكر التقارير الرئيسية.